شنت تركيا هجوم حاد ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، على خلفية تعهده بضم مستوطنات في الضفة الغربية إلى إسرائيل حال فوزه في الانتخابات، داعية إلى “وقف جنونه”. واستنكر وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، عبر تغريدة نشرها اليوم الأحد على حسابه الرسمي في موقع “تويتر”، الإعلان الأخير لرئيس الوزراء الإسرائيلي. وقال تشاووش أوغلو: “إن الضفة الغربية أرض فلسطينية محتلة من قبل إسرائيل انتهاكا للقانون الدولي. التصريحات غير المسؤولة لرئيس الوزراء نتنياهو الهادفة إلى حصد أصوات الناخبين عشية الانتخابات العامة لا يمكنها تغيير هذه الحقيقة ولن تغيرها”. من جانبه، اعتبر المتحدث باسم “حزب العدالة والتنمية” الحاكم في تركيا والذي يتزعمه رئيس البلاد، رجب طيب أردوغان، عمر جليك، أن “الوقت حان بالنسبة للمجتمع الدولي كي يوقف جنون نتنياهو”. وقال جليك، في مجموعة تغريدات نشرها الأحد على حسابه الرسمي في موقع “تويتر”، إن إعلان نتنياهو يعد انتهاكا صارخا لقرارات مجلس الأمن الدولي والقوانين الدولية. وأضاف متحدث العدالة والتنمية أن “عقلية الاحتلال التي يمثلها نتنياهو هي التهديد الأكبر للقانون والأمن الدوليين”. وأردف قائلا: “على الجميع إدانة لغة الكراهية التي يتبناها نتنياهو، فالأخير يتهجم على المجتمع الدولي والقوانين الدولية بشكل صريح، ولم تبق قيم أو مبادئ لم يتعد عليها، وعلى المجتمع الدولي حماية قيمه من اعتداءات نتنياهو”. وأشار إلى أن قرارات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بشأن القدس ومرتفعات الجولان السورية، تشجع نتنياهو الذي يهدد أمن واستقرار الشرق الأوسط بشكل خطير. ولفت إلى أن الذين يشجعون الاحتلال، يجب أن يفكروا أيضا بعواقب هذه الخطوة، مشددا على